كلمة رئيس الاتحاد العام للجمعيات الخيرية

يعتبر القطاع الخيري التطوعي في الأردن الرديف القوي لجهود التنمية التي تبذلها الحكومة ،وقد تطور العمل الخيري الإجتماعي التطوعي من مرحلة الرعاية والعون والمساعدات النقدية والعينية إلى مرحلة التنمية والتمكين للفئات المستهدفة لمساعدتها في الإعتماد على نفسها.

ويعتبر الاتحاد العام للجمعيات الخيرية في الأردن المؤسسة الأولى لرعاية العمل الخيري والإجتماعي التطوعي في المملكة ويقدم الدعم بكافة أشكاله لإتحادات المحافظات والجمعيات المسجلة لديها، لتقوم بدورها في خدمة الفئات المستهدفة بكافة المناطق من مدن وريف وبادية ومخيمات , ويسعى الاتحاد العام للجمعيات الخيرية إلى تطوير عمله باستمرار وذلك من خلال استحداث برامج ومشاريع تنموية فاعلة تلبي حاجة المجتمعات المحلية، فبالإضافة إلى مشاريع العون الإجتماعي كبرنامج القرش االخيري وحملة التعاون الإجتماعي ومشروع الصحة الإنجابية وبرنامج صناديق الإئتمان واليانصيب الخيري الذي يعود ريعه للإنفاق على تنمية إتحادات المحافظات والجمعيات الخيرية كل في منطقته.

 يعكف الاتحاد العام للجمعيات الخيرية حالياً على تطوير أسس دعم الجمعيات الخيرية مالياً وإدارياً وفنياً وتنويع وتطوير مصادر التمويل المتاحة له بهدف الإرتقاء بمستوى أداءه كماً ونوعاً في ضوء تزايد عدد الجمعيات الخيرية وتعدد احتياجاتها لتقوم بدورها على أكمل وجه.

ويعتبر هذا الموقع الإلكتروني واحداً من سبل تفعيل طرق التواصل مع الهيئات والجمعيات الخيرية , ونرحب بأية مساهمات أو أية إقتراحات ترتقي في تطوير العمل الإجتماعي في مملكتنا الحبيبة.

وأخيراً أتقدم بإسمي وإسم أعضاء الهيئة الإدارية والهيئة العامة للاتحاد العام للجمعيات الخيرية بأسمى آيات الشكر والتقدير والإحترام لصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني إبن الحسين المعظم لإهتمامة المتواصل ودعمه اللامحدود لهذا القطاع والفئات المحرومة والمهمشة في مجتمعاتنا المحلية ونشكر كل من ساهم ويساهم في دعم استمرار هذا العمل الخيري المبارك.